ذات صباح

‏ياليت ذات صباح نستيقظ ونجد عالم غير العالم الذي كنا نعرفه

لا حرب

ولا عنصريه

ولاحدود له

! اطفال  لايبكون همهم الوحيد العابهم لايخافون رصاص ولا قذائف ولا صواريخ ولا براميل متفجرة.. ولا يخاف ان يغتال مع ابيه نستيقظ ونجد جميع الامهات يبكين بدموع الفرح تفرح بابنائها نجحو تخرجو تزوجو ولا يبكيين علي فقدان اولادهم في حروب خاسرة سيصعد ذاك سياسي السمين بكل وقاحة الي سلطة علي اشلاء ابناء و جرح قلوب الامهات وسيلقي خطاب النصر  يهنئ نفسه وانصاره  وبترحم علي من ماتو وسوف وسوف  خطابات برتوكوليه كالعادة! الا اي انتصار ايها اللعين انتصار الامة ام انتصاركم في ترويضنا..  ام قضاءكم علي شباب و مستقبلهم ام نجاحكم في  تمزيق  الوطن وكل احلامه وطموحاته من اجل ماذا ،، لكن عندما ارى موميأء موهاج ادرك بان ليبيا باقية وان فنينا باقيه وستذهبون انتم ولن يتذكركم احد.. عندما اري اثار في جبل نفوسه و طرابلس وغدامس برقة ومسلاتة سيبقي ليبيون سيبقي تاريخ كما بقي سيط لواته وهوارة الي يومنا هذا Âljroshî ;بقلم;

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s